الخميس، 16 فبراير، 2012

رسالة...



المرة دي مش انا اللي هكتب البوست...
المرة دي هنقل رسالة بس ، رسالة من واحدة ست طيبة اعرفها من زمان ، طلبت مني انشرها زي ما كتبتها بالظبط ، مع عدم نشر اي شئ عن هويتها ، و كل أمنيتها انها تساهم بأي حاجة من خلال رسالتها دي...
********************************************
بسم الله الرحمن الرحيم...
أيها الثوار لا تتركوا ثورتكم إنكم لمنتصرون بإذن الله ، فاصبروا و صابروا و رابطوا و اتقوا الله لعلكم تفلحون ، فإن الله معكم و لن يترككم أبداً بعدما ضحيتم بدمائكم و أرواحكم ، فلا تتركوا ثورتكم للطامعين طلاب السلطة ، فإن سيدة قريبة من الله تسبح الليل كله و تصوم النهار رأت بإذن الله أن الدول العربية كلها أصبحت في أحسن حال ، و أن مصر صارت أقوي تلك الدول و أعزها ، و تلك السيدة أقامت الليل عندما كان مبارك يبني الجدار ليحاصر أهل غزة و تضرعت إلي ربها ألا يكمل مبارك الجدار و يخلصنا منه ، فلا تتركوا ثورتكم فإنكم منصورون بإذن الله و الله معكم ، فلا تيئسوا ولا تحبطوا و تذكروا دائماً أن من نصر رسول الله في جهاده ضد الكفار قادر علي نصرتكم ، فجاهدوا مثله حتي ينصركم الله علي المنافقين و الطامعين و المتربصين بكم فإن الله معكم و ناصركم...
و السلام عليكم و رحمة الله

3 التعليقات:

خيط الحرير يقول...

بسم الله والصلاة علي رسول الله

اللهم اجعلنا من المخلصين
رغم هذه المأساه التي نعيشها جميعا في هذه التقلبات السياسيه الخطيره..إلا أنني واحده من آلاف الآلاف الذين يؤمنون بأمن مصر كإيماننا بالسماء التي رفعت فوقنا بلا عمد...وهل هناك أدله كقول ربي...وقول نبيه "أستوصوا بأهل مصر خيرا"..
لكني أري في حديث هذه السيده الفاضله جازاها الله خيرا وتقبل أعمالها وجعلها من المخلصين..أنه حديث يمكن أن يقول علي كل الأتجاهات ..
فهل يا تري ما قصدها بالتمسك بالثوره..هل تقصد تشريعاتها الحاليه في مجلس الشعب والخطوات التي تسير الآن لفض هذه المرحله الأنتقاليه ..في خطوات جاده لنتخاب رئيس الجمهوره..أم أننا نتمسك بمقولة الثوره مستمره
وكيف لنا ذلك في ظل الفتن أو حتي اللهو الخفي...
لاأخفي أنني أحيانا أحبط وتزلزل أفكاري ما بين مؤيد للنتائج النهائيه التي توصلنا اليها وتأييد المجلس ومتابعة خطواته والنظر للقوات المسلحه بأنها رغم كل العيوب حافظت علي أمن مصر وعلي الأقل لم تفعل مثل الجرذ القذافي أو القرد بشار...
ولكن:
مازال ينتابني الشك وتتقطع بي الطرق حين أجد كل هؤلاء القتلي من خيرة الشباب ربي يتقبلهم من الشهداء..لقد شككونا في كل شيءوحين أمل وينهكني التعب والتفكير أصفي ذهني في النهايه الي:
أن الله لن يتركنا بحق قوله"أدخلوا مصرإن شاء الله آمنين"
فهذه الجدران مني
هذه الجدران لي
هذه الوردات عندي
هذه الأشواك في
فكيف أحيا بالتمني
وأين قلبي لأشتريه؟
يقولون أني وأني وأني
وكل شيء فيك أفتديه
سلبوني حتي الكلام عني
والصمت أللجم الحديث وفي
لن يسلبوكي يا قر عيني
يامسك ترابك أنا أعتليه
ياكل الجروح وكل القيوح
يقولون قولا ولن أرتضيه
هذه الجدران مني
هذه الصولات لي
وذر ترابك كل
التمني إن لي
في مصر لي
إن لي في مصر لي.
دمت أخي الكريم بألف خير...

خيط الحرير يقول...

بسم الله والصلاة علي رسول الله
بوستك نظرات فقط لا غير رائع...دمت مبدعا.

L.G. يقول...

صحيح أنا طبعا مش زي السيدة الفاضلة ديه في تدينها بس كنت بقالي حوالي 3 سنين أدعو دائما اللهم ولي علينا خيارنا اللهم اصلح ولاة أمورنا اللهم أعز الاسلام والمسلمين بشكل دائم
وعندما جاء الربيع العربي سبحان الله شعرت أن دعائي قد أجيب
مرة سمعت لعمر خالد أننا ننسى أحيانا أن ما يحدث لنا من خير قد يكون اجابة لدعاء دعوناه من سنين
اللهم اجب لها دعوتها واصلح حالة أمة محمد صلى الله عليه وسلم

Share |