الأحد، 15 سبتمبر، 2013

عن التصنيف...



أحد أكثر الأسباب شيوعا لكونك تشعر أنك لا تشبه الآخرين هو أنك لا تشبههم بالفعل ، علي حد علمي نحن لسنا نسخاً مكررة ، لكننا علي الجانب الآخر نميل لاستكمال الصور الناقصة ، ملء الثغرات ، نميل لتصنيف الآخرين على الدوام حتى و إن كان ما نعرفه عنهم هو اللاشئ ذاته ، لابد من تفسير و إلا سنجن...
إذن أنت تشعر بالاختلاف لأنك تصنفهم و ليس العكس ، لكن المشكلة لا تكمن في التصنيف بقدر ما تكمن في أن ما تعتمد عليه من معلومات في تصنيفك لا يقل أهمية عن معلومة أن هذا الشخص كائن حي يأكل و يشرب و يستحم ، أنت تصنف وفقا لمعلومات سطحية للغاية و من الطبيعي أن تتوزع علي فئات واسعة من البشر...
شخصياً لا أصدق من يقول أنه لا يصنف ، ربما يراقب تصنيفاته جيداً لكنه من المستحيل ألا يصنف تماماً ، التصنيف أمر صحي في صورته المتوسطة ، تلجأ إليه عقولنا لأننا بحاجة لأرض صلبة نقف عليها عند التعامل مع العالم ، بالضبط مثلما يصنع المخ أحلاماً لحوادث وهمية تفسر الألم البدني الذي نشعر به بعد الإستيقاظ ، المخ يمقت علامات الاستفهام ، يسعي دائماً لتفسير كل شئ ، حتي و إن اقتضي ذلك وضع تفسيرات لا أساس لها من الصحة...
لذا لا تظنني هنا أدعوك للتوقف عن تصنيف الآخرين ، فقط أدعوك لتتذكر علي الدوام ، أن الفروق الحقيقية تكمن بالداخل ، في تلك الغرفة التي لا تشبه غيرها ، حيث لا تعود الأمور كما كانت أبداً...
Share |