الجمعة، 19 أكتوبر، 2012

إرتقاء...



لأول مرة مش عارف اعبر...
عايز احس بروحي و مش عارف...
عايز ابطل افكر ، و ابدأ احس ، و مش عارف...
و مش عارف ليه انا مش عارف...
فاكرة ميكانزمات الدفاع ؟
اهو انا بقا اكتشفت ان عندي ميكانزمات خاصة بيا لوحدي...
بقيت لما اقفش نفسي وانا بحس ، بعدها بفترة احس بتفاهة اني احس...
و اعاقب نفسي بالتفكير في كل مشاكل العالم دفعة واحدة...
و أقول لنفسي احساس ايه ده اللي ف عالم عديم الإحساس أساساً...
دانا حتي لو حسيت وسط كل المشاكل دي ، أبقا عديم الإحساس...
كلها كام شهر و هلبس جيش إن شاء الله...
مظنش اني وقتها هحتاج ميكانزمات...
عشان غصب عني لازم هلغي الإحساس...
في فيلم شفته قبل كده اسمه إكوالايبريم...
عن مدينة اسمها ليبيريا...
بيعتبروا الإحساس فيها جريمة عقوبتها الحرق و انت حي...
كان نفسي أوي اكون عايش في المدينة دي...
كل اللي شافوا الفيلم تعاطفوا مع الكاهن لما ابتدا يحس...
تعاطفوا معاه لما قاوم النظام...
و قرر ان من حق الشعب انه يحس...
يمكن انا الوحيد اللي لعنته ف سري علي غباءه...
و كرهت نهاية الفيلم...
النهاية اللي مفروض انها سعيدة...
المشكلة اني من شوية شُفت نفس الفيلم...
و بدأت احس ان النهاية دي فعلاً سعيدة...
حبيت اسجل الحالة دي عشان مش بتتكرر كتير...
و عشان عارف ان اول ما نور الشمس يطلع...
هرجع احس بتفاهة كل الكلام ده من تاني...
و اكره بطل الفيلم من تاني...
و اكره النهاية اللي كانت سعيدة من تاني...

9 التعليقات:

safaa abd يقول...

برأيي لو الاحساس مش موجود رح نكون متل الاموات ...الاحساس بخلي ف الناس حياة ..رغم انو الاحساس احيانا بعمل صداع احنا ف غنى عنه ..
برأيي لازم تعيد التفكير بـ"الاحساس"

الله يسعدك صباحك وجمعة مباركة :)

;كارولين فاروق يقول...

ماهي مشكله اللي بيحلله
الأشياء أمثالي وأمثالك
انهم بيتعبوا من ده
ونتيجتها وجع الدماغ
بس كويس انك قررت تدي اوردر
لعقلك انه يتوقف
بس تعرف حاتخليني ادور علي الفيلم ده
علشان اتفرج عليه
مبروك علشان الكتاب
الف مبرووك انت حاتبقي كاتب مشهور
ان شاء الله
تحياتي

L.G. يقول...

لما بتفرج على فيلم ويأثر فيا ااقول حقوم أكتب تدوينة في الغالب حتكون حزينة ااقول لنفسي قومي نامي ولو صحيت الصبح ولسه عندك نفس الاحساس اكتبي بس زي ما قلت لما بقوم بحس بتفاهة الاحاسيس مالهاش لازمة اساسا جنب المصائب التي تمر ببلاد العرب

مسلم مصرى يقول...

إنت نفسك حسيت بتفاهة
هواحساس مش كويس
بس حسيت
تحياتى

غير معرف يقول...

هرجع احس بتفاهة كل الكلام ده من تاني...
و اكره بطل الفيلم من تاني...
و اكره النهاية اللي كانت سعيدة من تاني .. ما انت بتحس اهو

- وبعدين ازاي بعد مقالة " س "
وتكون مش بتعرف تحس ..

- يمكن الحدث الكبير اللى هيخليك تحس بكل حالات المشاعر لسة مجاش ..

- يارب يريح بالك وكل المسلمين .. :)

بسنت يقول...

أقول لنفسي احساس ايه ده اللي ف عالم عديم الإحساس أساساً= مش فى عالم ولكن مع عالم
العالم نفسه جميل ولكن المشكله فى مع
انا من رأيي تراجع نفسك على موضوع النهايه السعيده دى

غير معرف يقول...

عارف هو الموضوع ف مجمله مريح انك ماتحسش بحاجه .. بس فكر كدا انك مش هتحس بدفا حضن امك ولا انك عمرك ما هتبقي بتصلي و الدموع تغلبك لوفكرت كدا "هتحس ان الاحساس دا نعمه"

خيط الحرير يقول...

بسم الله والصلاة علي رسول الله
عيد سعيد اخي...اعاده الله عليك برضاه
ان تدق علي اوجاعنا حقا من خلال حروفك دائما
أما عن الأحساس
فربما هو قمة الشعور ان لا تشعر
حين يفقد كل منا مشاعره التي هي المخدر الوحيد علي مقاومة الصعاب يلجأ الي مخدر آخر يختلف باختلاف الأشخاص والسمات فمنا من يقتله تماما او يتخيل ذلك فينحيه جانبا...فينظر للأشياء بنظرة بارده...
لأنه ببساطه جرح اشد جرح ايا كان ذلك الجرح فليس من المعقول ان يستنهض مشاعره لأي شيء آخر بعد نفسه ومن مساوء ذلك الشعور هو ان الأنسان يكون انانيا فلا ينظر لشيء فوقه او امامه اوخلفه اوحتي بعده ينظر فقط الي نقطة واحد وهو ..هو
وأفضل علاج ان ينظر كل منا تحته ليجد نفسه فوق الأرض التي ستأكله يوما ما حينها فقط سيشعر بقوة تلك الأحساس المهيب كالصفعه فيسقط في الخوف يبادره الرجاء يدور به الأمل يبكي من خشيته يدرك أن الأماكن والأشخاص والحوارت وكبائر الأمور وفسيفساءها لا تعني ابدا شيء في هذه الحياة إلا شعوري بنفسي بين يدي الله مخدري القوي رضاي عنه ذكاءا مني لنيل احساسي ثانيتا أمانيي سعادتي الحقيقيه وليست الزائفه هناك في الفردوس....أنه الشعور الوحيد الذي لم افقده تطلعي لما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علي قلب بشر...
وكم جميل هو الكلام ولكن ادمانك وشعورك به وتحقيقه هو صعب حقا لأنه يريد قرارا الآن قبل فتورة الحروف وقبل فوات الأوان..
معادلتي صعبه ولكنها حقا ليست مستحيله
لكل عاقل انها النجاة في الدنيا والآخره
تقلص عن نفسك وأحب الصعاب وانظر لها من الخارج وقل انه امرك ربي وسأرضي عنك وأقبله وشرطي ان ترضي عني وتقبلني..يكفيك ذلك الشعور فهو الجامع المانع الحصن الآمن ....
مازلت ايضا افقد كل احاسيسي لأنني وضعتها كلها في سلة واحده ولم ادخر منها شيء لأي شيء آخر رغم ان هناك الكثير اتمني ان اشعر به ....لكني اخذت من السلة تلك الشريطة الخضراء الامعه مكتوب عليها بحروف امل ملونه لا يأس مع روح الله..
كم ظننت اني افتقدك ايها الشعور لكن حروفي وكتاباتي تخبرني بالعكس.
كل منا يشعر في عقله البعيد ولكنه لايدرك انه يدرك وربما حرف كشف كذبنا المتواصل أننا بلا أحساس وشعور بل نحن من كثرة مافقدنا اشيائنا الثمينه هربنا من الألم حتي لا يعاودنا
وفورا تتجيش خطوط الدفاع فينا فورا بهاله فولاذيه تمنع عنا تلك المشاعر حتي وإن كانت إيجابيه...
نحن اكثر البشر احساسا أخي
وهذه تلك المصيبه...
المصيبة الأكبر هو عدم الشعور بإيذاء الآخرين او بمعصية ما...فمن كان كذلك فليعلم ان قلبه قد صدأ وعلاجه التوبة التوبه مسرعا قبل فوات الأوان في سجدة شفاء صادقه .
دمت أخي شاعرا...تائبا...آملا بفردوس اعلي...لنستعيد كل ما قتل فينا.
تحياتي...

غير معرف يقول...

ليه يا ابنى تقول ان العالم عديم الاحساس ما احنا حسسين اهو
لا اله الا الله

Share |